قال الإعلامي السوري، فيصل القاسم، معلقًا على الاتفاق المبدئي بين إيران ودول 5+1: إن "بعض العرب كانوا يعتقدون أن أمريكا تزوجتهم بالحلال. لكن كم كانوا مخدوعين. أمريكا كل زيجاتها زواج متعة".

وفي عدة تغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، "تويتر"، أضاف "القاسم": "بعض العرب ينظر إلى أمريكا بعد اتفاقها مع إيران كما تنظر الزوجة إلى زوجها عندما يتزوج عليها زوجة أخرى.. في السياسة لا تجري التحالفات على أساس المبادئ والأخلاق والقيم، بل على أساس المصالح القذرة، لهذا لا تتفاجأ إذا وجدت البعض يتحالف مع الشياطين من أجل مصالحه".

ثم وجه حديثه في تدوينة منفصلة "إلى الخائفين من الاتفاق الأمريكي الإيراني" قائلًا: "قليل من التفكر. أيهما أفضل: أن يتركوا إيران تصنع السلاح النووي وتصبحوا تحت رحمتها وخطرها، أم أن يجردوها من مشروعها النووي مقابل مكاسب اقتصادية وسياسية وإستراتيجية؟ إذا كنتم تخافون من المكاسب التي ستحصل عليها إيران، فهذه مشكلتكم، لأنكم أمضيتم حياتكم وأنتم تعتمدون على أمريكا، ولم تصنعوا شيئًا لمستقبل بلادكم وشعوبكم، بينما إيران كانت تعتمد على نفسها، فحصدت ما زرعت. ولا تنسوا أيضًا أن الغرب سمح لباكستان حليفة العرب بامتلاك السلاح النووي، لكنه منع إيران".

وفي وقت سابق، أعلنت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني عن التوصل لاتفاق بشأن معايير أساسية لاتفاق شامل بشأن البرنامج النووي الإيراني في المفاوضات الجارية بلوزان السويسرية، فيما أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الاتفاق تضمن المعايير الأساسية في الملف النووي.