أحرق مستوطنون، اليوم السبت، عشرات أشجار الزيتون المعمرة في بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

وأفاد الناشط حسن بريجية بأن مجموعة من المستوطنين أحرقوا 50 شجرة زيتون في منطقة دير معلا شمال البلدة، للمواطن نسيم طقاطقة.

 وأقام الاحتلال مستوطنة مجدال عوز عام 1977 على أراضي بلدة بيت فجار.

وفي أغسطس 2019 نفذ الشابان نصير وقاسم عصافرة من بيت كاحل شمال الخليل عملية فدائية قتل خلالها جندي إسرائيلي قرب مستوطنة مجدال عوز.

 وتشير الإحصائيات إلى أن (165 ألف) مستوطن، أي ما نسبته (20%) من عدد المستوطنين في الضفة الغربية، يسكنون في المستوطنات المقامة على أراضي محافظة بيت لحم.

ويستهدف الاحتلال محافظة بيت لحم من خلال زيادة وتيرة الاستيطان، وتغيير في حدود الأراضي شرقي المحافظة، ومنع المواطنين من الدخول والمكوث في أراضيهم المحاذية لبعض المستوطنات.

 ومحافظة بيت لحم من أوائل المناطق في الضفة الغربية التي تعرضت لهجمة استيطانية بعد الاحتلال الإسرائيلي في العام 1967.

ويبتلع جدار الفصل (41186م)، من مدينة بيت لحم، حسب ما هو مخطط له، كما ويبلغ عدد المستوطنات والبؤر الاستيطانية في المحافظة (33) وعدد المستوطنين (82318)، ومجموع مساحة المستوطنات (18158) دونماً ومجموع مساحة القواعد العسكرية الإسرائيلية (283) دونماً، فيما تبلغ مساحة المناطق المعزولة بفعل الجدار(160647) دونماً.