أمر النائب العام، بتشكيل فريق للتحقيق العاجل في واقعة قتل سلمى بهجت الطالبة بكلية الإعلام في أكاديمية الشروق (خاصة)، بعد إلقاء القبض على المتهم واستجوابه.


وفي وقت سابق الثلاثاء، تلقت النيابة العامة المصرية إخطارًا من الشرطة بارتكاب إسلام محمد جريمة قتل المجني عليها سلمى عمدًا، حيث طعنها عدة طعنات بسكين كان بحوزته، بالقرب من محكمة الزقازيق في محافظة الشرقية (شمالي مصر).


وأوضح بيان صادر عن النيابة نشرته عبر صفحتها على فيسبوك أنها انتقلت إلى مسرح الجريمة برفقة الطبيب الشرعي وخبراء تحقيق الأدلة الجنائية لمعاينة مكان الحادث ورفع ما به من آثار، ومناظرة جثمان المجني عليها.


وتحفظت النيابة على أجهزة تسجيل آلات المراقبة بمحيط المكان، كما تحفظت على السلاح المستخدم في الجريمة، وهاتفي المجني عليها والمتهم.


ونقلت صحف ومواقع محلية أن المعاينة في حادث مقتل “فتاة الزقازيق” كشفت عن وجود 17 طعنة نافذة بجسدها.


كما تبين وجود “وشم” على صدر المتهم باللون الأسود مدون عليه “سلمى حبيبتي”، وآخر على ذراعه اليمنى باللون الأحمر مدون عليه “سلمى”.


ونقلت صحيفة “المصري اليوم” أن المتهم أدلى باعترافات جديدة للأجهزة الأمنية عقب إلقاء القبض عليه، قائلًا “كنت عايز (أريد) أشفي غليلي.. وهي تخلّت عني.. كنت عايز أنتقم منها.. ضربتها طعنات كثيرة مش عارف عددها”.


وأوردت صحف محلية أنه أثناء استجواب المتهم من قِبل الأجهزة الأمنية أوضح أنه قام بقتل المجني عليها للانتقام منها.