هددت حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، اليوم الجمعة، "إسرائيل" بالرد على اعتداءاتها ضد المصلين في المسجد الأقصى.

جاء ذلك في بيان مقتضب صادر عن أمينها العام، زياد النخالة، تزامنا مع اعتداء قوات إسرائيلية على المصلين بالمسجد في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف النخالة: "ما يجرى في القدس لا يمكن السكوت عليه، وعلى العدو أن يتوقع ردنا في أي لحظة".

ومساء الجمعة، ارتفع عدد المصابين جراء اعتداء قوات إسرائيلية على المصلين بالمسجد، إلى 53 بالرصاص المطاطي، إضافة لعشرات بحالات اختناق، وفق جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني".

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان الجاري، "اعتداءات" من قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين، وخاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح".