وصف رئيس الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي حرب أكتوبر 73، صباح الأحد، بأنها لم تكن من أجل تحرير أرض سيناء، وإنما كانت من أجل السلام مع إسرائيل، في محاولة لإضفاء علاقته الخاصة مع الكيان الصهيوني بعدا تاريخيا تبدأ جذوره مع حرب أكتوبر المجيدة.


وقال السيسي في خطاب بمناسبة الذكرى الـ39 لتحرير سيناء أن "يوم تحرير سيناء سيظل يجسد ذكرى خاصة في وجدان كل مصري، فملحمة استرداد الأرض تخطت كونها انتصارا عسكريا ودبلوماسيا، بل امتدت لتصبح نموذجا خالدا لقهر اليأس والإحباط من أجل استرداد الكرامة عسكريا وسياسيا"، ثم عاد ليلبس الحرب ثوب الانبطاح والعمالة للكيان الصهيوني الذي يتمرغ هو فيه، فقال: "فلم تكن أبدا الحرب غاية مصر بل كان السلام هو الهدف الأسمى والغاية الكبرى".


يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي انسحب عام 1982 من سيناء بموجب اتفاقية كامب ديفيد التي وقعها السادات بين مصر والاحتلال عام 1979.