دعت منظمة مراسلون بلا حدود، أمس الخميس، الأمم المتحدة بالتدخل للإفراج عن الصحفي المصري المتقاعد توفيق غانم، المحتجز في مصر منذ شهرين.


وأوضحت المنظمة في بيان أن غانم، أعتقل من منزله من قبل قوات أمن الانقلاب فجر 21 مايو الماضي، واقتيد إلى مكان مجهول حتى 26 من الشهر نفسه حين مثل أمام نيابة أمن الدولة.


وقضت نيابة أمن الدولة بوضعه قيد الحبس الاحتياطي بتهمة "الانتماء إلى جماعة إرهابية"، ومنذ ذلك الحين، يتم تجديد حبسه كل أسبوعين.


وأشارت المنظمة إلى أن المنظمة بعثت برسائل إلى المعنيون في الأمم المتحدة بملفات حرية التعبير، والتعذيب، واستقلال القضاء، وحق التمتع بالصحة، والاحتجاز التعسفي، للإفراج عن الصحفي غانم.


وأضافت أن الرسائل دعت هيئات الأمم المتحدة لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة ضد سلطات الانقلاب للإفراج الفوري وغير المشروط عن غانم.


وغانم، متقاعد عن العمل الصحفي منذ عام 2015، وهو مصاب بمرض السكري وأمراض أخرى؛ بسبب تقدم عمره، ويحتاج إلى أدوية بشكل يومي، بحسب بيان سابق لعائلته.


ووفق بيان عائلة الصحفي السابق، تقلد غانم، العديد من المناصب الصحفية على مدى أكثر من 30 عاما، أبرزها رئاسة مؤسسة "ميديا انترناشونال" التي أدارت موقع "إسلام أون لاين"، إضافة إلى منصب مدير المكتب الإقليمي لوكالة الأناضول حتى عام 2015.