عاد وسم "#اطمن_انت_مش_لوحدك" لتصدّر قائمة الأكثر تداولاً على موقع "تويتر" في مصر، بعدما دشنه ناشطون لدعم حملة ضد السيسي ، على خلفية الغضب الشعبي إثر حادث قطار "محطة رمسيس" في القاهرة، في السابع والعشرين من شهر فبراير عام 2019، حين قتل 28 مصرياً وأصيب 50 آخرون. كانت الحملة قد لقيت تجاوباً شعبياً أربك النظام وقتها.


عودة الوسم أجّجها الغضب إزاء تأييد محكمة النقض، الاثنين، حكم الإعدام الصادر بحق 12 معتقلاً، في القضية الهزلية المعروفة إعلامياً بـ"فضّ اعتصام رابعة"، أبرزهم عبد الرحمن البر، ومحمد البلتاجي، وصفوت حجازي، وأسامه ياسين.


وغرد مصريون عبر وسم "#أوقفوا_الإعدامات" الذي تصدّر، ودشّن مستخدمون وسم "#من_ينصر_ظالم_فقد_ظلم" الذي اشترك في حملة الغضب ضد جرائم النظام الانقلابى وإصراره على سياسة قتل المعارضين، ولو بأحكام قضائية وصفوها بـ"المسيسة".


وكتب الناشط أحمد سلام: "‏في مصر فقط، الجاني المجرم يقتل ويحاكم المجني عليه. في مصر فقط، من لم يمت بالمجزرة يقتل بمنصة قضاء ظالم. رابعة مجزرة تمت أمام أعين العالم على الهواء مباشرة، اعتقل فيها أكثر من 1000 شخص، وارتقى فيها أكثر من 3000 شهيد ومئات الجرحى. ‎#اطمن_انت_مش_لوحدك".


وتوعد وجدي: "‏‎#اطمن_انت_مش_لوحدك... الجيل الجديد قادر على انتزاع حقوقه ولن يكونوا مثلنا والأيام بيننا". ودعا حساب يحمل اسم "المعلم داغر": "‏الموضوع مش مجرد هاشتاغ (وسم) #اطمن_انت_مش_لوحدك... لا ده عمل على الأرض وده اللي بننادي به من زمان، وأتوقع انضمام الناس للحملة في ثوبها الجديد حتى نصل لكل بيت في مصر بإذن الله قريباً جداً. زرع الأمل في قلوب الناس يحتاج الصبر والعمل على الأرض، وغداً إن شاء الله اختبار جديد. #اطمن_انت_مش_لوحدك".