توج النجم محمد صلاح نجم نادي ليفربول الإنجليزي لكرة القدم أمس الخميس، بجائزة لوريوس سبورت للإلهام الرياضي لعام 2021.

ونال صلاح الجائزة بعدما قاد ليفربول للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، بعد غياب دام 30 عاما.

 كما ساعد أيضا في مشاريع التجديد في مسقط رأسه، وتبرع بالمال لبناء مدرسة ومستشفى ووحدة إسعاف، حسب "لوريوس".

وأثبت النجم المصري نفسه كمناصر بارز لعدد لا يحصى من القضايا، بما فيها دفاعه عن قضية المساواة بين الجنسين في الشرق الأوسط، كما صنفته مجلة "تايم" كواحد من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم.

ووصف صلاح بعد نيله الجائزة، العام 2020 بأنه كان "عاما شديد الصعوبة بالنسبة لكثير من الناس" بسبب تأثير جائحة كورونا.
 
وقال صلاح بعد نيله الجائزة: "أنا فخور جدا باختياري من قبل أكاديمية لوريوس لهذه الجائزة. كان عام 2020 صعبا للغاية. نحن بحاجة إلى التعلم من هذه التجربة، ودعم بعضنا البعض وبذل قصارى جهدنا للتطلع إلى المستقبل".

وأضاف صلاح: "كان عام 2020 عاما شديد الصعوبة على العديد من المستويات وبالنسبة للكثيرين حول العالم (بسبب جائحة كورونا). لقد أبعد بعضنا عن عائلاتنا وأصدقائنا، وفقد البعض الآخر ذويهم. نحن بحاجة إلى أن نتعلم من هذه التجربة، وأن ندعم بعضنا بعضا ونبذل قصارى جهدنا للتطلع إلى الأمام".